الشريف

منتدى اسلامى


    باب همزة الوصل

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 487
    تاريخ التسجيل : 07/12/2010
    العمر : 32
    الموقع : الشريف

    باب همزة الوصل

    مُساهمة  Admin في الإثنين فبراير 20, 2012 2:36 pm

    باب همزة الوصل

    همزة الوصل هي التي تسقط وصلا وتثبت ابتداء بخلاف همزة القطع، فإنها تثبت وصلا وابتداء.
    وتكون همزة الوصل في الماضي الخماسي والسداسي، وفي أمرهما، وفي مصدرهما، وفي أمر الثلاثي.
    ولا تكون في مضارع مطلقا.
    ولم تحفظ في الأسماء التي ليست مصادر لفعل زائد على أربعة إلا في عشرة أسماء: اسم، واست وابن، وابنم واثنين، واثنتين، وامرئ، وامرأة، وابنة، وايمن في القسم.
    ولم تحفظ في حرف إلا في "أل".
    حكم الابتداء بهمزة الوصل في الفعل:
    تضم همزة الوصل في الفعل ابتداء إذا كان ثالثه مضموما ضما أصليا مثل: انْظُرْ اخْرُجْ اضْطُرَّ اسْتُهْزِئَ .
    فإذا كان ثالث الفعل مضموما ضما عارضا كسرت همزة الوصل، وذلك في: اقْضُوا في قوله تعالى: ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ بيونس.
    وفي "ابنوا" في قوله: ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا بالكهف.
    وفي "امشوا" في قوله: أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا بص.
    وفي لفظ "ائتوا" مثل: ائْتُونِي بِكِتَابٍ بالأحقاف.
    فإن أصل هذه الكلمات: اقضيوا، وابنيوا، وامشيوا، وائتيوا بكسر عين الفعل، فلما أعل بحذف لامه ضمت العين لمناسبة الواو، فالضم عارض.
    وتكسر همزة الوصل في الفعل ابتداء إذا كان ثالثه مكسورا مثل: اضْرِبْ ارْجِعْ أو مفتوحا مثل: اذْهَبْ افْتَحْ .
    حكم الابتداء بهمزة الوصل في أل:
    تفتح همزة أل في الابتداء مثل الأَرْضِ الإِنْسَانُ الْعِلْمِ .
    هذا ويجوز الابتداء باللام، أو بهمزة الوصل في لفظ "الاسم" في قوله تعالى: بِئْسَ الاسْمُ الْفُسُوقُ بالحجرات.
    وابــدأ بهمــز أو بـلام فـي ابتـدا



    لاســـــم الفسوق في اختبــار قصدا


    حكم الابتداء بهمزة الوصل في الأسماء:
    تكسر همزة الوصل ابتداء في مصدر الخماسي مثل: ابْتِغَاءَ وفي مصدر السداسي مثل: اسْتِغْفَارُ .
    هذا وقد علمنا مما تقدم أن همزة الوصل سمعت في عشرة أسماء ليست مصادر، ولم يرد منها في القرآن الكريم إلا سبعة وهي:
    ابن مثل: عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ .
    وابنة في قوله تعالى: وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ . وامرؤ سواء أكان مرفوعا مثل: إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ أم مجرورا مثل: كُلُّ امْرِئٍ أم منصوبا مثل: مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ
    واثنان مثل: لا تَتَّخِذُوا إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ و اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا . واثنتان مثل: فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا وامرأة مثل: امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ
    واسم مثل: اسْمُ رَبِّكَ اسْمُهُ أَحْمَدُ وتكسر همزة الوصل في الابتداء بهذه الأسماء.
    حكم همزة الوصل الواقعة بين همزة الاستفهام ولام أل:
    إذا وقعت همزة الوصل بين همزة الاستفهام وبين لام أل فلا تحذف، بل تبدل ألفا مع المد الطويل، أو تسهل بين الهمزة والألف، والإبدال أولى، وإنما لم تحذف همزة الوصل لئلا يلتبس الاستفهام بالخبر.
    وقد وقع ذلك في ست كلمات في القرآن الكريم وهي: آلذَّكَرَيْنِ في موضعي الأنعام، و آلآنَ في موضعي يونس، و آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ بها، و آللَّهُ خَيْرٌ بالنمل، فهذه الكلمات الست يجوز إبدال همزة الوصل فيها ألفا، أو تسهيلها والإبدال أكثر.
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 487
    تاريخ التسجيل : 07/12/2010
    العمر : 32
    الموقع : الشريف

    أمور تراعى لحفص

    مُساهمة  Admin في الإثنين فبراير 20, 2012 2:37 pm

    أمور تراعى لحفص .

    قوله تعالى: أَأَعْجَمِيٌّ بفصلت سهَّل حفص همزته الثانية بين الهمزة والألف.
    وأمال الألف التي بعد الراء في مَجْرَاهَا بهود، ولم يمل كلمة غيرها، والإمالة أن تنحو بالفتحة نحو الكسرة وبالألف نحو الياء من غير قلب خالص ولا إشباع مبالغ فيه.
    وورد عنه السين في "ويبصط" في قوله تعالى: وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ بالبقرة.
    وفي "بصطة" في قوله: وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً بالأعراف.
    وورد عنه الصاد في "مصيطر" من قوله تعالى: لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ بالغاشية.
    وورد عنه السين والصاد في الْمُسَيْطِرُونَ في الطور، ووجه الصاد هو المقدم في الأداء، وله الفتح والضم في ضاد ضعف بسورة الروم في المواضع الثلاثة وهي في قوله تعالى:
    اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً والفتح هو المقدم في الأداء.
    قال صاحب لآلئ البيان:
    أأعجـــمي ســـهلت أخراهـــا



    لحفصنـــا, وميلـــت مجراهــا

    واضمـم أو افتـح ضُعْـفَ رومٍ وأتى



    ســينًا ويبســط وثــاني بســطة

    والصـادَ فـي مصيطـرٍ خـذ وكـلا



    هــذين فــي المصيطــرون نقـلا


    والحمد لله أولا وآخرا.
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 487
    تاريخ التسجيل : 07/12/2010
    العمر : 32
    الموقع : الشريف

    المراجع المراجع

    مُساهمة  Admin في الإثنين فبراير 20, 2012 2:39 pm

    المراجع

    القرآن الكريم.

    كتب السنة.

    إتحاف فضلاء البشر في القراءات الأربع عشر للعلامة الشيخ أحمد بن محمد بن أحمد الدمياطي الشهير بالبناء.

    الإتقان في علوم القرآن للحافظ جلال الدين عبد الرحمن السيوطي.

    إرشاد المريد إلى مقصود القصيد "شرح الشاطبية" لفضيلة الشيخ علي بن محمد الضباع.

    أسد الغابة في معرفة الصحابة لعز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد الجزري.

    الإضاءة في بيان أصول القراءة لفضيلة الشيخ علي بن محمد الضباع.

    أقرب الأقوال على فتح الأقفال حاشية على شرح تحفة الأطفال لفضيلة الشيخ علي بن محمد الضباع.

    إنباه الرواة على أنباه النحاة للوزير جمال الدين أبي الحسن علي بن يوسف القفطي.

    البداية والنهاية لأبي الفداء الحافظ ابن كثير الدمشقي.

    البرهان في علوم القرآن للإمام بدر الدين محمد بن عبد الله الزركشي.

    تحفة الأطفال في تجويد القرآن للعلامة الشيخ سليمان بن حسين الجمزوري.

    تلخيص لآلئ البيان في تجويد القرآن لفضيلة الشيخ إبراهيم بن علي بن شحاتة السمنودي.

    التمهيد في علم التجويد للإمام المحقق محمد بن محمد بن علي بن يوسف الجزري.

    تنقيح فتح الكريم في تحرير أوجه القرآن العظيم لأصحاب الفضيلة الشيخ أحمد عبد العزيز الزيات، الشيخ إبراهيم علي شحاتة السمنودي، الشيخ عامر السيد عثمان.

    التيسير في القراءات السبع للإمام أبي عمرو عثمان بن سعيد الداني.

    جامع الأصول في أحاديث الرسول للإمام مجد الدين أبي السعادات المبارك بن محمد: ابن الأثير الجزري.

    حرز الأماني ووجه التهاني "الشاطبية" للإمام أبي القاسم بن فيره بن خلف بن أحمد الرعيني الشاطبي.

    دليل الحيران شرح مورد الظمآن في رسم وضبط القرآن للعلامة الشيخ إبراهيم بن أحمد المارغني التونسي.

    سراج القارئ المبتدي وتذكار المقرئ المنتهي للإمام أبي القاسم علي بن عثمان بن محمد بن أحمد بن الحسن القاصح.

    سمير الطالبين في رسم وضبط الكتاب المبين لفضيلة الشيخ علي بن محمد الضباع.

    طيبة النشر في القراءات العشر للإمام المحقق ابن الجزري.

    العميد في علم التجويد لفضيلة الشيخ محمود علي بسة.

    غاية النهاية في طبقات القراء لشمس الدين أبي الخير محمد بن محمد بن الجزري.

    غيث النفع في القراءات السبع للإمام علي النوري الصفاقسي.

    فتح الأقفال بشرح تحفة الأطفال للشيخ سليمان بن حسين الجمزوري.

    القول السديد في بيان حكم التجويد لفضيلة الشيخ محمد بن علي بن خلف الحسيني الشهير بالحداد.

    لآلئ البيان في تجويد القرآن لفضيلة الشيخ إبراهيم بن علي بن شحاتة السمنودي.

    معجم المؤلفين لعمر رضا كحالة.

    المقدمة الجزرية في تجويد الآيات القرآنية للإمام المحقق ابن الجزري.

    النشر في القراءات العشر للإمام المحقق ابن الجزري.

    نهاية القول المفيد في علم التجويد لفضيلة الشيخ محمد مكي نصر.

    الوافي في شرح الشاطبية لفضيلة الشيخ عبد الفتاح بن عبد الغني القاضي.


    والحمد لله رب العالمين منقول

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مارس 27, 2017 12:51 am