الشريف

منتدى اسلامى


    اناشيد اسلامية مكتوبة وفيديو

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 484
    تاريخ التسجيل : 07/12/2010
    العمر : 32
    الموقع : الشريف

    اناشيد اسلامية مكتوبة وفيديو

    مُساهمة  Admin في الأحد مايو 31, 2015 5:01 am


    إنا سمعنا أختنا شيئاً عجاب
    قالوا كلاماً لا يسر عن الحجاب
    قالوا خياماً علقت فوق الرقاب
    قالوا ظلاماً حالكاً بين الثياب
    قالوا التأخر والتخلف في النقاب
    قالوا الرشاقة والتطور في غياب
    نادوا بتحرير الفتاة وألفوا فيه الكتاب
    رسموا طريقاً للتبرج لا يضيعه الشباب
    يا أختنا هم ساقطون إلى الحضيض إلى التراب
    يا أختنا هم سافلون بغيهم مثل الكلاب
    يا أختنا هذا عواء الحاقدين من الذئاب
    يا أختنا هذا نباح لا يؤثر في السحاب
    يا أختنا صبراً تذوب ببحره كل الصعاب
    يا أختنا أنتِ العفيفة والمصونة بالحجاب
    يا أختنا فيك العزيمة والنزاهة والثواب
    فالنار مثوى الظالمين لهم عقاب
    والله يكشف ظلمهم يوم الحساب
    والجنة المأوى ويا حسن المآب




    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 484
    تاريخ التسجيل : 07/12/2010
    العمر : 32
    الموقع : الشريف

    رد: اناشيد اسلامية مكتوبة وفيديو

    مُساهمة  Admin في الأحد مايو 31, 2015 5:24 am

    لَيْسَ الغَريبُ

    لَيْسَ الغَريبُ غَريبَ الشَّأمِ واليَمَـنِِ
    إِنَّ الغَريبَ غَريبُ اللَّحـدِ والكَفَـن
    إِنَّ الغَريِـبَ لَـهُ حَـقٌّ لِغُرْبَـتِـهِ
    على الْمُقيمينَ في الأَوطانِ والسَّكَنِ
    لا تَنْهَـرنَّ غريبـاً حَـالَ غُربتـه
    الدَّهْـرُ يَنْهْـرُه بالـذُّلِ والمِحَـنِ
    ِسَفَري بَعيـدٌ وَزادي لَـنْ يُبَلِّغَنـي
    وَقُوَّتي ضَعُفَتْ والمـوتُ يَطلُبُنـي
    وَلي بَقايا ذُنـوبٍ لَسْـتُ أَعْلَمُهـا
    الله يَعْلَمُهـا فـي السِّـرِ والعَلَـن
    مَا أَحْلَمَ اللهَ عَني حَيْـثُ أَمْهَلَنـي
    وقَدْ تَمادَيْتُ في ذَنْبـي ويَسْتُرُنِـي
    أَنَا الَّذِي أُغْلِقُ الأَبْـوابَ مُجْتَهِـدا
    عَلى المعاصِي وَعَيْنُ اللهِ تَنْظُرُنـي
    يَا زَلَّةً كُتِبَتْ فـي غَفْلَـةٍ ذَهَبَـتْ
    يا حسرة بقيت في القلب تحرقني
    دَعْني أَنُوحُ عَلى نَفْسـي وَأَنْدِبُهـا
    وَأَقْطَعُ الدَّهْـرَ بِالتَّذْكِيـرِ وَالحَـزَن
    دَعْني أَسِحُ دُمُوعاً لا انْقِطَاعَ لَهَـا
    فَهَلْ عَسَى عَبْرَةٌ مِنْهَـا تُخَلِّصُنـي
    دَعْني أَنُوحُ عَلى نَفْسـي وَأَنْدِبُهـا
    وَأَقْطَعُ الدَّهْـرَ بِالتَّذْكِيـرِ وَالحَـزَن
    دَعْ عَنْكَ عَذْلي يَا مَنْ كان يَعْذِلُنـي
    لَوْ كُنْتَ تَعْلَمُ مَا بي كُنْت تَعْذُرُنـي
    كَأَنَّني بَينَ تلـك الأَهـلِ مُنطَرِحَـاً
    على الفِـراشِ وَأَيْديهِـمْ تُقَلِّبُنـي

    كَأَنَني وَحَوْلي مَـنْ يَنُـوحُ ومَـن
    يَبْكِـي عَلَـيَّ ويَنْعَانـي وَيَنْدُبُنـي

    وَقد أَتَوْا بِطَبيـبٍ كَـيْ يُعالِجَنـي
    وَلَمْ أَرَ الطِّبَّ هذا اليـومَ يَنْفَعُنـي
    واشَتد نَزْعِي وَصَار المَوتُ يَجْذِبُها
    مِن كُلِّ عِرْقٍ بِلا رِفـقٍ ولا هَـوَنِ
    واستَخْرَجَ الرُّوحَ مِني في تَغَرْغُرِها
    وصَارَ رِيقي مَريراً حِينَ غَرْغَرَني
    وَغَمَّضُوني وَراحَ الكُلُّ وانْصَرَفـوا
    بَعْدَ الإِياسِ وَجَدُّوا في شِرَا الكَفَـن
    وَقامَ مَنْ كانَ حِبَّ النّاسِ في عَجَلٍ
    نَحْـوَ المُغَسِّـلِ يَأْتينـي يُغَسِّلُنـي
    وَقالَ يا قَوْمِ نَبْغِـي غاسِـلاً حَذِقـاً
    حُـراً أَرِيبـاً لَبِيبـاً عَارِفـاً فَطِـن
    فَجاءَنـي رَجُـلٌ مِنْهُـمْ فَجَرَّدَنـي
    مِنَ الثِّيـابِ وَأَعْرَانـي وأَفْرَدَنـي
    وَأَوْدَعوني عَلى الأَلْواحِ مُنْطَرِحـاً
    وَصَارَ فَوْقي خَرِيرُ الماءِ يَنْظِفُنـي
    وَأَسْكَبَ الماءَ مِنْ فَوقي وَغَسَّلَنـي
    غُسْلاً ثَلاثاً وَنَادَى القَـوْمَ بِالكَفَـنِ
    وَأَلْبَسُونـي ثِيابـاً لا كِمـامَ لهـا
    وَصارَ زَادي حَنُوطِي حينَ حَنَّطَنـي
    وَقَدَّموني إِلى المحرابِ وانصَرَفـوا
    خَلْفَ الإِمَامِ فَصَلَّـى ثـمّ وَدَّعَنـي
    صَلَّوْا عَلَيَّ صَلاةً لا رُكـوعَ لهـا
    ولا سُجـودَ لَعَـلَّ اللهَ يَرْحَمُـنـي
    وَأَنْزَلوني إلى قَبـري علـى مَهَـلٍ
    وَقَدَّمُـوا واحِـداً مِنهـم يُلَحِّدُنـي
    وَكَشَّفَ الثّوْبَ عَن وَجْهي لِيَنْظُرَني
    وَأَسْكَبَ الدَّمْعَ مِنْ عَيْنيهِ أَغْرَقَنـي
    فَقـامَ مُحتَرِمـاً بِالعَـزمِ مُشْتَمِـلاً
    وَصَفَّفَ اللَّبِنَ مِنْ فَوْقِي وفارَقَنـي
    وقَالَ هُلُّوا عليه التُّرْبَ واغْتَنِمـواِ
    حُسْنَ الثَّوابِ مِنَ الرَّحمنِ ذِي المِنَنِ
    في ظُلْمَـةِ القبـرِ لا أُمٌّ هنـاك ولا
    أَبٌ شَفـيـقٌ ولا أَخٌ يُؤَنِّـسُـنـي
    وَهَالَني صُورَةْ في العَين إذ نَظَرَتْ
    مِنْ هَوْلِ مطلع مَـا قَـدْ كَـانَ أَدْهَشَنـي
    مِنْ مُنكَرٍ ونكيرٍ مـا أَقـولُ لهـم
    قد هانني أمرهم جدا فأفزعني
    فَامْنُنْ عَلَيَّ بِعَفْوٍ مِنـك يـا أَمَلـي
    فَإِنَّنـي مُوثَـقٌ بِالذَّنْـبِ مُرْتَهَـنِ
    تَقاسمَ الأهْلُ مالي بعدما انْصَرَفُـوا
    وَصَارَ وِزْرِي عَلى ظَهْرِي فَأَثْقَلَنـي
    فَـلا تَغُرَّنَّـكَ الدُّنْـيـا وَزِينَتُـهـا
    وانْظُرْ إلى فِعْلِها في الأَهْلِ والوَطَنِ
    وانْظُرْ إِلى مَنْ حَوَى الدُّنْيا بِأَجْمَعِها
    هَلْ رَاحَ مِنْها بِغَيْرِ الحَنْطِ والكَفَـنِ
    خُذِ القَنَاعَةَ مِنْ دُنْيَاك وارْضَ بِهـا
    لَوْ لم يَكُنْ لَـكَ إِلا رَاحَـةُ البَـدَنِ
    يَا نَفْسُ كُفِّي عَنِ العِصْيانِ واكْتَسِبِي
    فرِيدٌ .. وَحِيـدُ القبـرِ، يـا أَسَفـاً
    عَلى الفِراقِ بِـلا عَمَـلٍ يُزَوِّدُنـي
    فِعْـلاً جميـلاً لَعَـلَّ اللهَ يَرحَمُنـي
    يَا نَفْسُ وَيْحَكِ تُوبي واعمَلِي حَسَناً
    عَسى تُجازَيْنَ بَعْدَ الموتِ بِالحَسَـنِ
    ثمَّ الصلاةُ علـى المبعـوث سَيِّدِنـا
    مَا وَضّأ البَرْقَ في شَّامٍ وفي يَمَـنِ
    والحمدُ لله مُمْسِينَـا وَمُصْبِحِنَـا
    بِالخَيْرِ والعَفْوْ والإِحْسانِ وَالمِنَـنِ


    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 484
    تاريخ التسجيل : 07/12/2010
    العمر : 32
    الموقع : الشريف

    النفس تبكي على الدنيا و قد علمت

    مُساهمة  Admin في الأحد مايو 31, 2015 5:53 am


    قـصــيـده - الـنـفـس تـبـكـي عـلـى الـدنـيـا
    النفس تبكي على الدنيا و قد علمت
    أن السلامـة فيهـا تـرك مـا فيهـا
    لا دار للمرء بعـد المـوت يسكنهـا
    إلا التي كان قبـل المـوت يبنيهـا
    فـان بناهـا بخيـر طـاب مسكـنـه
    وان بناهـا بشـر خـاب بانيـهـا
    أموالنا لـذوي الميـراث نتركهـا
    و دورنـا لخـراب الدهـر نبنيهـا
    فكم مدائن في الآفـاق قـد بنيـت
    أمست خرابا و أفنى الدهر أهليها
    أين الملوك التـي كانـت مسلطنـة
    حتى سقاها بكـأس المـوت ساقيهـا
    إن المـكـارم أخــلاق مـطـهـرة
    الديـن أولهـا و العـقـل ثانيـهـا
    و العلـم ثالثهـا و الحلـم رابعـهـا
    و الجود خامسهـا و الفضـل باقيهـا
    لا تركنـن إلى الدنيـا وزهرتهـا
    فالمـوت لا شـك يفنينـا و يفنيهـا
    و اعمل لدار غـد رضـوان خازنهـا
    و الجار أحمـد و الرحمـن ناشيهـا
    شرابها عسـل مصفـى و مـن لبـن
    والخمر يجري رحيقـا فـي مجاريهـا
    و الطير تجري على الأغصان عاكفـة
    تسبـح الله جهـرا فــي مغانيـهـا
    فمن يشتري الدار بالفردوس يعمرها
    بركعـة فـي ظـلام الليـل يحييهـا

    الشيخ محمد حسان


    الشيخ محمد حسان







    اشيخ محمود المصرى


    الشيخ ايمن صيدح

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 11:21 pm