الشريف

منتدى اسلامى


    هل انتشر الاسلام بالسيف

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 499
    تاريخ التسجيل : 07/12/2010
    العمر : 33
    الموقع : الشريف

    هل انتشر الاسلام بالسيف

    مُساهمة  Admin في الإثنين مايو 15, 2017 3:23 am

    الاسلام لم ينتشر بالسيف 1
    يقول المؤرخ الفرنسى غوستاف لوبون فى كتابه " حضارة العرب " وهو يتحدث عن سر انتشار الإسلام فى عهده صلى الله عليه وسلم وفى عصور الفتوحات من بعده ـ: " قد أثبت التاريخ أن الأديان لا تفرض بالقوة ، ولم ينتشر الإسلام إذن بالسيف بل انتشر بالدعوة وحدها ، وبالدعوة وحدها اعتنقته الشعوب التى قهرت العرب مؤخراً كالترك والمغول ، وبلغ القرآن من الانتشار فى الهند ـ التى لم يكن العرب فيها غير عابرى سبيل ـ ما زاد عدد المسلمين إلى خمسين مليون نفس فيها.. ولم يكن الإسلام أقل انتشاراً فى الصين التى لم يفتح العرب أى جزء منها قط ، وسترى فى فصل آخر سرعة الدعوة فيها ، ويزيد عدد مسلميها على عشرين مليونا فى الوقت الحاضر .

    الاسلام لم ينتشر بالسيف2
    كان العالم اجمع بحاجة الى من يخرجهم من الظلمات الى النور
    فكانت بعثة سيد الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وقد مكث رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة ثلاثة عشر عاماً ، يدعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ، وقد كان نتاج هذه المرحلة أن دخل فى الإسلام خيار المسلمين من الأشراف وغيرهم ، وكان الداخلون أغلبهم من الفقراء ، ولم يكن لدى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثروة عظيمة يغرى بها هؤلاء الداخلين ، ولم يكن إلا الدعوة ، والدعوة وحدها ، ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل تحمَّل المسلمون ـ لاسيما الفقراء والعبيد ومن لا عصبية له منهم ـ من صنوف العذاب وألوان البلاء ما تعجز الجبال الرواسى عن تحمله ، فما صرفهم ذلك عن دينهم وما تزعزعت عقيدتهم ، بل زادهم ذلك صلابة فى الحق ، وصمدوا صمود الأبطال مع قلتهم وفقرهم ، وما سمعنا أن أحداً منهم ارتدّ سخطاً عن دينه ، أو أغرته مغريات المشركين فى النكوص عنه ، وإنما كانوا كالذهب الإبريز لا تزيده النار إلا صفاء ونقاء.

    الاسلام لم ينتشر بالسيف3
    هدف الحرب فى الإسلام :
    1- رد العدوان والدفاع عن النفس.
    2- تأمين الدعوة إلى الله وإتاحة الفرصة للضعفاء الذين يريدون اعتناقها.
    3- المطالبة بالحقوق السليبة.
    4- نصرة الحق والعدل.
    من شروط وضوابط الحرب:
    (1) النبل والوضوح فى الوسيلة والهدف.
    (2) لا قتال إلا مع المقاتلين ولا عدوان على المدنيين.
    (3) إذا جنحوا للسلم وانتهوا عن القتال فلا عدوان إلا على الظالمين.
    (4) المحافظة على الأسرى ومعاملتهم المعاملة الحسنة التى تليق بالإنسان.
    (5) المحافظة على البيئة ويدخل فى ذلك النهى عن قتل الحيوان لغير مصلحة وتحريق الأشجار ، وإفساد الزروع والثمار ، والمياه ، وتلويث الآبار ، وهدم البيوت.
    (6) المحافظة على الحرية الدينية لأصحاب الصوامع والرهبان وعدم التعرض لهم.

    الآثار المترتبة على الجهاد
    أن الجهاد فى الإسلام قد اتسم بنبل الغاية والوسيلة معا ، فلا غرو أن تكون الآثار والثمار المتولدة عن هذا الجهاد متناسقة تماما فى هذا السياق من النبل والوضوح ؛ لأن النتائج فرع عن المقدمات ، ونلخص هذه الآثار فى النقاط التالية:
    (1) تربية النفس على الشهامة والنجدة والفروسية.
    (2) إزالة الطواغيت الجاثمة فوق صدور الناس ، وهو الشر الذى يؤدى إلى الإفساد فى الأرض بعد إصلاحها.
    (3) إقرار العدل والحرية لجميع الناس مهما كانت عقائدهم.
    (4) تقديم القضايا العامة على المصلحة الشخصية.
    (5) تحقيق قوة ردع مناسبة لتأمين الناس فى أوطانهم.
    يقول الله سبحانه وتعالى فى سورة الحج:
    (الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيراً ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوى عزيز ).ايه 40
    قال الإمام القرطبى عند تفسيره لهذه الآية:
    (ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض) أى لولا ما شرعه الله تعالى للأنبياء والمؤمنين من قتال الأعداء ، لاستولى أهل الشرك وعطلوا ما بنته أرباب الديانات من مواضع العبادات ، ولكنه دفع بأن أوجب القتال ليتفرغ أهل الدين للعبادة. فالجهاد أمر متقدم فى الأمم ، وبه صلحت الشرائع واجتمعت المتعبدات ؛ فكأنه قال: أذن فى القتال ، فليقاتل المؤمنون. ثم قوى هذا الأمر فى القتال بقوله: (ولولا دفع الله الناس) الآية ؛ أى لولا القتال والجهاد لتغلب على الحق فى كل أمة. فمن استبشع من النصارى والصابئين الجهاد فهو مناقض لمذهبه ؛ إذ لولا القتال لما بقى الدين الذى يذب عنه. وأيضاً هذه المواضع التى اتخذت قبل تحريفهم وتبديلهم وقبل نسخ تلك الملل بالإسلام إنما ذكرت لهذا المعنى ؛ أى لولا هذا الدفع لهُدمت فى زمن موسى الكنائس ، وفى زمن عيسى الصوامع والبيع ، وفى زمن محمد صلى الله عليه وسلم المساجد. " لهدمت " من هدمت البناء أى نقضته فانهدم. قال ابن عطية: هذا أصوب ما قيل فى تأويل الآية .

    الاسلام لم ينتشر بالسيف 4
    الحرب فى الكتب المقدسة قبل الإسلام:
    إذا ما تجاوزنا الأمم والحضارات البشرية ، وتأملنا فى الكتب السماوية المقدسة (التوراة ـ الإنجيل) ،
    الحرب فى العهد القديم:
    وردت أسباب الحرب فى ست وثلاثين آية تقع فى ثمانية أسفار من أسفار العهد القديم هى: (التكوين ـ العدد ـ التثنية ـ يوشع ـ القضاة ـ صموئيل الأول ـ الملوك الثانى ـ حزقيال).
    الحرب فى العهد الجديد:
    كذلك نرى الإنجيل لم يهمل الكلام عن الحروب بالكلية ، بل جاء نص واضح صريح ، لا يحتمل التأويل ولا التحريف يقرر أن المسيحية على الرغم من وداعتها وسماحتها التى تمثلت فى النص الشهير " من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر " ـ إلا أنها تشير إلى أن السيد المسيح ـ عليه السلام ـ قد يحمل السيف ويخوض غمار القتال إذا دعته الظروف لذلك ؛ فجاء فى الإنجيل على لسان السيد المسيح:
    " لا تظنوا أنى جئت لأرسى سلاماً على الأرض ، ما جئت لأرسى سلاماً ، بل سيفاً ، فإنى جئت لأجعل الإنسان على خلاف مع أبيه ، والبنت مع أمها والكنة مع حماتها وهكذا يصير أعداء الإنسان أهل بيته "
    مما سبق يتبين لنا واضحاً وجليا أن الحرب والقتال سنة كونية سرت فى الأمم جميعاً، ولم نر فى تاريخ الأمم أمة خلت من حروب وقتال ، ورأينا من استعراض الكتب المقدسة ـ التوراة والإنجيل ـ أنه سنة شرعية لم تخل شريعة من الشرائع السماوية السابقة على الإسلام من تقريره والقيام به كما مر.

    وايضا العرب قبل الاسلام
    سجلت كتب التاريخ والأدب العربى ما اشتهر وعرف بأيام العرب ، وهى عبارة عن مجموعة من الملاحم القتالية التى نشبت بين العرب قبل مبعث النبى صلى الله عليه وسلم
    الحروب الواقعة بين العرب فى الجاهلية أكثر من أن تحصر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 499
    تاريخ التسجيل : 07/12/2010
    العمر : 33
    الموقع : الشريف

    رد: هل انتشر الاسلام بالسيف

    مُساهمة  Admin في الإثنين مايو 15, 2017 4:42 am

    الاسلام لم ينتشر بالسيف 5
    النبى صلى الله عليه وسلم لم يقاتل قريشًا بقصد الاعتداء وإنما دفاعًا عن النفس وردًا للظلم
    - الله فرض القتال على المسلمين فى بدر وهو كره لهم ردًا لاعتداء الكافرين.. وحذرهم من عرض الدنيا
    أسباب اندلاع القتال في غزوة بدر فتعود إلى أن قريشاً كانت تعامل المسلمين بقسوة و وحشية منعدمة النظير مما حدا بالمسلمين إلى الهجرة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة ، لكن قريشاً لم تكُف اليد عن إيذاء المسلمين بل لجأت إلى مصادرة أموالهم و نهب ممتلكاته ، و استمرت في مواقفها التعسفية هذه تجاه المسلمين حتى اُخبر النبي صلَّى الله عليه و آله بان القافلة التجارية الكبرى لقريش المحملة بمختلف البضائع و الأموال , و التي تقدر قيمتها بخمسين ألف دينار و المحملة على ألف بعير سوف تمرّ بالقرب من المدينة و هي في طريق عودتها إلى مكة المكرمة قادمة من الشام ، عندها قرر النبي صلَّى الله عليه وآله أن يقابلهم بالمثل و يسعى من أجل استرداد شيء مما نهبه كفار قريش من المسلمين و ذلك عن طريق مصادرة أموال قريش بالإغارة على قافلتهم و مصادرتها .
    لكن أبو سفيان الذي كان يترأس القافلة التجارية لما عرف نية المسلمين غيّر طريقه و أرسل إلى قريش من يخبرهم بذلك و طلب منهم المدد و العون ، فهرعت قريش لنصرته و الدفاع عن أموالهم بكامل العدة و العتاد الحربي و كان عددهم من 1000مقاتل .
    و هكذا فقد تمكن أبو سفيان من الفرار بالقافلة إلى مكة و نجا بنفسه و الأموال التي كانت معه ، لكن مقاتلو قريش عزموا على قتال المسلمين ، فكانت النتيجة انهم خرجوا منها بالعار و الخزي و الهزيمة و الخسائر الجسيمة ،
    المسافة بين بدر ومكة سبعة منازل وبين بدر والمدينة ثلاثة منازل ولما علم النبى صلى الله عليه وسلم بخروج قريش إلى المدينة ارتحل دفاعاً عن المسلمين. و هكذا نصر الله تعالى نبيه الكريم .
    وانتهت بانتظار المسلمين وكان عدد الشهداء 14 ، وعدد قتلى المشركين 70
    إذن كانت قريش هى التى بدأت الحرب والاضطهاد ، وهى التى صادرت أموال المؤمنين وهى التى صادرت ممتلكاتهم العينية من بيوت وعقارات و أراضى ، وهى التى أخذت تعمل على استثمارها فى تجارتها فى رحلتي الشتاء والصيف ، ومن خلال هذا الاستثمار تزيد قوتها فى حرب الدولة الوليدة للإسلام . إذن كانت قوافل قريش التى تستثمر أموال المسلمين المغتصبة تمثل حركة عداء للدولة الإسلامية ، وكان من حق المسلمين أن يأخذوا حقهم المسلوب .
    قال تعالى (( أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وأن الله على نصرهم لقدير ، الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله )) .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 4:38 am